sarona.forum4her.com
 
الرئيسيةالتسجيلدخول



                                    



شاطر | 
 

 معلومات عن تونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:21 pm

تبغى تزور تونس؟؟تعال هينااا



تعتبر تونس من أكثر الدول العربية جذبا للسواح نظرا لموقعها الاستراتيجي
ولاحتوائها العديد من المعالم السياحية والتاريخية ومن أهم مدنها :

مدينة تونس


هي العاصمة التي تجمع بين الماضي العريق والحاضر المتجدد، ولذلك ففيها
المشهد الشعبي والشرقي العتيق بما تعرضه دكاكينها من منتوجات وصناعات شعبية
تقليدية، وفيها إلى جانب ذلك الطابع الغربي خاصة في أحيائها التي أنشئت
خلال أوائل القرن العشرين على غرار بعض المدن الداخلية الفرنسية.

أما وسط المدينة فإن السوق المركزية تعج بالحركة والحيوية وتبهرك معروضاتها
من الخضراوات والفواكه الطازجة والأسماك وأنواع الحبوب والأسماك وحتى
الورود والطيور.

وهذا المشهد الشعبي التجاري الزاخر أعيد تأهيله خاصة شارع الحبيب بورقيبة
وجددت واجهات الأسواق الكبرى والمحلات التجارية الفسيحة لتتضاعف متعة
الفسحة والتسوق تحت أشجار الساج.

وغير بعيد عن ذلك شيدت الأحياء السكنية العصرية والمباني الكبرى لتأوي
النشاطات المتعددة التجارية والبنكية والإدارية بحيث أصبحت مدينة تونس
الكبرى تعد أكثر من مليوني ساكن.

وعلى بعد 15 كيلو مترا من المدينة تمتد ضفاف قرطاج بدءا بالمعالم الفينيقية
والآثار الرومانية مرورا بمدينة سيدي بوسعيد المعروفة بطابعها المعماري
الفريد لتنتهي بالمنطقة السياحية الجديدة بالضاحية الشمالية حيث يجري بناء
مجموعة من الفنادق الفخمة بالإضافة إلى ملاعب رياضية وصالات للترفيه
والألعاب.

صحراء تورز


تبدو كلمة الصحراء قاسية بحق توزر فهي منطقة تضج بالحياة والحركة والخضرة،
وفيها واحد من أجمل ملاعب الغولف في تونس إن لم يكن في حوض المتوسط وفي
توزر يغمرك إحساس أنك مقبل على المتنبي أو الشابي وعلى عالم من الشعر
والجمال، فواحاتها وبيوتها المصنوعة من الآجرّ الأصفر الصحراوي وأجواؤها
الهادئة عالم يداعب المخيلة ويستقر في الذاكرة.
وقد أصبحت توزر اليوم قبلة المشاهير وتزدحم على فصول السنة مقاهيها
ومطاعمها وأسواقها بكبار المخرجين والفنانين العرب والأجانب والصحفيين
والسياسيين ونجوم الموضة وغيرهم من رموز المجتمعات الراقية أو المخملية.
أما الرحلات السياحية إلى الواحات العديدة في المنطقة بين جبلية وصحراوية
أو الرحلات التي يتم تنظيمها على متن القطار الملكي السابق الذي يعود إلى
القرن التاسع عشر فمن أهم الفقرات السياحية الناجحة والمطلوبة جدا.
وتشتهر المناطق الصحراوية بصناعة المنسوجات ذات الجودة العالية والتوشيات
والرموز الخاصة، ويعتبر المرقوم والكليم من أشهر أنواع السجاد في المنطقة
إلى جانب عدد من المنتجات التقليدية الأخرى في توزر أو المدن القريبة مثل
قبلي أو دوز كالجلود والملابس الصحراوية والحلي والمصاغات والسعف وغيرها من
المنتوجات الصحراوية المميزة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:23 pm

[size=29]جزيرة جربة

أرجو من بقية الأعضاء اثراء هذا الموضوع ليكون محل اعجاب للزوار


جزيرة وادعة تقبعُ في
الجنوب التّونسي، حيث مياه البحر تُعانق شواطئها الرّمليّة، يتوافد عليها
آلاف السيّاح من أنحاء العالم ليقضوا فيها أوقاتا سعيدة بعيدا عن صخب المدن
و متاعبها. و صفها الأديب الفرنسي اندريه جِيد بأنّها جزيرة تُغرّد
العصافير في جنباتها و يُنسيك هواؤها المنعش الموت، و قال عنها الأديب
التّونسي محمّد المرزوقي: إنّ الزّائر لها يُؤخذ بجمال مناظرها الطّبيعيّة
الساحرة، إنّها جزيرة حالمة، انتشرت على رُقعتها غابات النخيل و الزّيتون و
بساتين الأشجار المُحمّلة بمختلف الثّمار. حقّا إنّها جزيرة الأحلام و
الرّمال الذّهبيّة أو جزيرة أوليس كما تصفها كتب الأدب و التّاريخ."

الفترة الفينيقيّة و البونيقيّة:


حوالي 640 قبل الميلاد: إحتلال الفينيقيين لخليج سرت
ما بين 535 و 450 ق.م: إحتلال خليج سرت من طرف القرطاجيّين.
القرن 4 ق.م: جزيرة جربة تُصبح مستعمرة قرطاجيّة.
253 ق.م: أسطول بحري روماني يحاول إحتلال الجزيرة و لكنّه يعود على أعقابه إثر تعثّره بصعوبة عبور المياه المحيطة بالجزيرة.
217 ق.م: حملة رومانيّة ثانية على الجزيرة.

الفترة النّوميديّة:

139ق.م: ماسينيسا يقضي على المستعمرات القرطاجانيّة في خليج سرت.
150 ق.م: جزيرة جربة تصبح جزء من إمبراطوريّة ماسينيسا بعد القضاء على الوجود القرطاجي في خليج سرت.
88 ق.م: مارييس (Marius) يلجأ إلى جزيرة جربة.

الفترة الرّومانيّة (Pax Romana): 46
ق.م: جربة تتبع لإفريقيا الرّومانيّة.
6 ميلادي: جربة تصبح مستعمرة رومانيّة.
القرن 2 و 3 ميلادي: "فترة الإزدهار الكبرى"، نموّ اقتصادي تشهده الجزيرة. تأسيس القنطرة الّتي تربط الجزيرة ببقيّة البلاد.

الوندال و البيزنطيّين:


455 ميلادي: جنسريق يحتلّ الجزيرة.
534 ميلادي: الجزيرة تخضع للبيزنطيّين و تشهد بناء الكنائس.
668 ميلادي: أوّل حملة عربيّة على الجزيرة.
المعروف تاريخيّا أنّ البربر هم السّكان الأصليّون لإفريقيا الشّماليّة و
كانوا يسكنون الشواطئ و الجبال و يشتغلون بفلاحة الأرض، مساكنهم الكهوف و
البيوت المنحوتة أو المبنيّة من الحجارة و الطّين، أو القشّ و أغصان
الأشجار على شكل أكواخ فوق الجبال و الهضاب. و آخرون كانوا يعيشون عيشة
البداوة يترحّلون بمواشيهم، و كانوا يسكنون تحت الخيام، و بعض الطوائف منهم
كانوا يعيشون ممّا يقومون به من أعمال السّلب و النّهب. لباسهم يتكوّن من
نسيج صوفيّ مخطّط و من برنس أسود، يرتدون الكدرون و الجبّة يحلقون رؤوسهم و
لا يغطّونها بشيء و يحجبون وجوههم بالشّام الّذي لا يزال معمولا به إلى
اليوم. يأكلون الكسكي، و يتكلّمون الشلحة و يكتبونها و لا يزال البعض خاصّة
في الجنوب التّونسي مثل جبال مطماطة و الدّويرات يستعملون هذه اللّغة عند
التّخاطب: و هي لغة متميّزة بذاتها معروفة من قديم الزّمان و متواترة إلى
الآن و لها آدابها الشعبيّة الشفهية.

و منذ فجر التّاريخ تنقّلت جربة من مًحتلّ إلى آخر و أوّل من احتلّها بعض
سكّان جزر "بحر إيجي" الّذين مكثوا فيها فترة طويلة قبل مجيء الفينيقييّن،
أدخلوا خلالها غراسة الأشجار و صناعة الفخّار.

و هكذا سبق الإغريق غيرهم من الشّعوب في التّعايش مع سكّان جربة.

و في القرن 12 ق.م. نزل بها الفينيقييّن الّذين قدموا من مدينتي صور و صيدا
من السّواحل الشّاميّة الكنعانيّة، و هي الجزء الّذي يحاذي البحر الأبيض
المتوسّط من القّارة الآسيويّة.

و ازدهرت خلالها التّجارة في جربة فانتشرت بذلك صناعة الفخّار و صناعة
الأرجوان الّذي ذكر عنه المؤرّخون أنّه كان يُضاهي إن لم يفق أرجوان صور، و
كان يباع بأغلى الأثمان.

و ممّا لا شكّ فيه أنّ الفينيقيّين هم الّذين جلبوا غراسة أشجار الزّيتون فانتشرت بذلك صناعة عصر الزّيتون.

و توالى المحتلّون على جربة فقدم بعد الفينيقيّين الرّومان، فشهدت الجزيرة
في العهد الرّوماني ازدهارا عظيما لا تزال آثاره العمرانيّة دالة عليه إلى
اليوم. و من ثَمّ قدم بعدهم الوندال و هم أمّة جرمانيّة الأصل زحفت على
بلاد الغال و الأندلس في القرن الرّابع بعد الميلاد، حيث استقرّت قرابة
عشرين عاما ثمّ بسطت نفوذها على المغرب الأقصى سنة 429م بقيادة ملكها
"جنسريق"
جربه في العصور الوسطى


عندما كانت أعظم دولتين في ذلك العهد: دولة
السّاسانيّين و الدّولة البيزنطيّة المسيطرة على بلدان البحر المتوسّط
منهمكتين في حروب طاحنة بدأت تظهر قوّة جديدة في الجزيرة العربيّة الّتي
كانت شبه منعزلة عن بقيّة العالم. هذه القوّة الجديدة هي قوّة الإسلام. ,
اتّجهت الجيوش العربيّة إلى الجهاد و الفتح خارج الجزيرة العربيّة و كانت
جربة من بين الأماكن الّتي شملها الفتح العربي على يد الصّحابي رويفع بن
ثابت الأنصاري سنة 60 هـ ثمّ أصبحت إفريقيّة بعد فتحها تحت حكم الولاّة
ودام عهدهم قرابة قرن من 97 هـ إلى 184 هـ، عرفت خلالها الولاية عدّة
اضطرابات إلى أن جاءت الدّولة الإسلاميّة الأولى و هي الأغلبيّة الّتي كانت
في خلاف مع الدّولة الرستميّة بالجزائر فكانت جربة تابعة تارة للأغالبة و
تارة الرستميّين لكنّها كانت دائما شبه مستقلّة، إلى أن جاءت الدّولة
الإسلاميّ الثانية و هي الدّولة الفاطميّة الّتي قامت في البلاد التّونسيّة
بعد العهد الأغلبي دام عهدها 64 سنة من 296هـ إلى 362هـ. فأدخل
الفاطميّيون الجزيرة في حوزتهم إلى أن أقام عليها "المعز بن باديس
الصّنهاجي" حملة غزو تأسّست خلالها الدّولة الصّنهاجيّة على يد الأمير
"بلكين بن زيري الصّنهاجي" الّذي نصّبه "المعزّ لدين اللّه الفاطمي" حاكما
على إفريقيّة اعترافا له بالجميل عندما قرّر نقل الدّولة الفاطميّة إلى
القاهرة.

و قد مرّت الدّولة الصّنهاجيّة بمرحلتين متتاليتين: عصر ازدهار و عصر
اضطراب. ففي المرحلة الأولى عرفت القيروان الإزدهار طيلة 78 سنة إلى قدوم
الهلاليّين سنة 440 هـ، أمّا المرحلة الثّانية فقد قاست فيها جربة كثيرا من
الويلات بسبب ما تعرّضت له من حملات الغزو لعلّ من أبرزها حملة "روجار
النّرمندي" سنة 529 هـ هاجم خلالها جربة و استولى عليها و سبى نسائها و
أطفالها و أرسلهم إلى صقليّة رغم المقاومة العنيفة الّتي أبداها الأهالي. و
بقيت جربة تحت الإحتلال النرمندي من سنة 688 إلى سنة 738. و في هذه
السّنوات استيقظت الدّولة الحفصيّة من سباتها و تذكّرت أنّ عدوّها يجثم على
صدر قطعة عزيزة من ترابها فجهّزت جيشا كبيرا في أسطول ضخم و أجبرت الحامية
الإفرنجية على الإنسحاب و دخلت الجزيرة في حكم الحفصيّين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:24 pm

[size=16]جربه والعصر الحديث

احتلّ العثمانيّيون جانبا من إفريقيّة سنة 1574 و جعلوا منها إيالة
عثمانيّة على غرار ما فعلوا بالمغرب الأوسط سنة 1519-1520 و بطرابلس في
1551. إلاّ أنّ هذه الإيالة التّونسيّة الّتي تمّ تكوينها بتاريخ متأخّر ما
لبثت أن طوّرت نظامها السّياسي قبل جارتيها الجزائريّة و الطّرابلسيّة منذ
أواخر القرن 16. فظهر بها آنذاك حكم الدّاي المنفرد بالسّلطة (في النّصف
الأوّل من القرن 17) ثمّ نظام وراثي شبه ملكي في عهد البايات المراديّين
(1628-1702) ثمّ الحسينيّين (بعد 1705). و قد نجح هؤلاء الحسينيّيون في
بناء صرح دولة مترسّخة في البلاد و متمتّعة باستقلاليّة عريضة إزاء القوى
الخارجيّة (إصطنبول أو داي الجزائر) خاصّة في عهد حمّودة باشا (1782-1814).

استغلّت الإمبراطوريّتان العملاقاتان –العثمانيّة و الإسبانيّة- ضعف
الدّولة الحفصيّة للتدخّل في البلاد الإفريقيّة منذ 1534-1535. فاستقرّ
الإسبان بالقلعة الضّخمة الّتي شيّدوها بحلق الوادي منذ 1535. فعلاوة على
جزيرة جربة تمكّن "درغوث باشا" من احتلال قفصة في 1556 و القيروان (عاصمة
إمارة الشّابيّة المرابطيّة) في 1557 و دخل البايلر باي (القائد الأعلى )
"علي باشا" أو "علج علي" مدينة تونس في 1569 قبل أن يجلّيه عنها الإسبان في
1573.

فعزم السلطان العثماني "سليم الثّاني" على استئصال الإسبان من البلاد
الإفريقيّة لأسباب استراتيجيّة (مراقبة الضفّة الجنوبيّة لمضيق صقليّة) و
سياسيّة ( إتمام احتلال بلدان هذه الضفّة من مصر إلى تخوم المغرب الأقصى) و
دينيّة (كان الجهاد من ثوابت السّياسة العثمانيّة). فتمكّن العثمانيّيون
بمساعدة الأهالي من اقتحام قلعة حلق الوادي الضّخمة ثمّ من افتكاك تونس و
القضاء نهائيّا على الوجود الإسباني و ذلك أثناء صائفة 1574.

و خلاصة القول: افتتح العهد الحديث بأزمة عميقة في كامل البلدان المغربيّة و
من ضمنها تونس و قد انتهت بانتصاب العثمانييّن بها و بتحوّلها إلى إيالة
عثمانيّة.

لكن سرعان ما تطوّر نظامها السّياسي أثناء القرنين السّابع و الثّامن عشر
ليتحوّل إلى "ملكيّة شبه وطنيّة" مستقلّة بذاتها و لا تربطها باصطنبول إلاّ
علاقات ولاء شكليّة. و هي تتحكّم (بصفة متفاوتة حسب الجهات و المجموعات)
في فضاء محدّد و مختلف عن فضاء الإيالات المجاورة.

و من ثمّ تسقط تونس في فخّ الإستعمار إذ صرّح المستشار الألماني بيسمارك
للسفير الفرنسي ببرلين (4 جانفي 1879) "إنّ الإجّاصة التّونسيّة قد أينعت و
حان لكم أن تقطفوها...". و فعلا لقد تدرّجت أوضاع الإيالة التّونسيّة منذ
الثلث الأوّل من القرن التّاسع عشر نحو التدهور و التأزّم تحت ضغط القوى
التّوسعيّة الأوربيّة الصّاعدة حتّى استقرّت الإيالة في أزمة شاملة يسّرت
التدخّل الفرنسي في 1881


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مطار جربه جرجيس الدولي
يعدّ مطار جربة جرجيس الدّولي ثاني مطار "شارتر" في تونس بفضل موقعه في الجنوب.

يؤمّن هذا المطار المواصلات لجزيرة جربة. وهو يقع على بعد 9 كلم من حومة السّوق.

في البداية كانت طاقة استيعابه لا تتعدّى 500.000 مسافر/السّنة، لكن بعد
التّوسيعات الجديدة الّتي أحدثت في سنة 1992 ارتفعت طاقة الاستيعاب لتصل
إلى المليون و النّصف مسافر. و لكن نظرا للنّموّ السّريع لحركة تمّ إقرار
مشروع توسيع جديد حيث إنّ الأشغال ما زالت متواصلة إلى سنة 2006 و أهمّها :

• توسيع مأوى الطّائرات.



برج الغازي مصطفى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من أشهر العادات الّتي
تشتهر بها جربة مجموعة من الأبراج الدّفاعيّ الّتي بنيت في فترات متباعدة،
أمّا أشهرها فهو برج الغازي مصطفى أو البرج الكبير و هو من ابرز المعالم
التّاريخيّة بجزيرة جربة، و أحد أهمّ المحاور الّتي أجريت عليه عدّة
ترميمات، و يعود البرج إلى القرن الخامس عشر الميلادي حيث شيّد بأمر من
السلطان الحفصي "أبي فارس عبد العزيز" الّذي تنقّل سنة 1432م إلى جزيرة
جربة لردّ الحملة الإسبانيّة الّتي كان يقودها الملك الأرغوني ألفونس
الخامس بنفسه.

و أثبتت الحفريّات و أعمال الترميم الّتي أجريت على المعلم بداية من شهر
جويلية 1968 وجود أسس لحصن قديم يعود إلى القرن التّاسع يشابه في تصميمه
حصن قشتيل الوادي الموجود قرب القنطرة و هو ما يبرّر رأي بعض المؤرّخين
بأنّ البرج هو ذلك الّذي بناه القائد الصقلّي روجار دي لوريا سنة 1289م.

و في سنة 1560، احتلّ الجيش الإسباني الّذي وجّهه الملك فيليب الثّاني
لمحاربة الأتراك و عامِلُهم على طرابلس المسيطر على جربة الرّايس درغوث
باشا، برج الغازي مصطفى، فحاصرهم الجربيّيون و الأتراك أكثر من شهرين
انتهيا باستسلام الإسبان و انهزامهم بعد أن خلّفوا خسائر جسيمة.

ثمّ لمّا سيطر درغوث على الجزيرة كلّف أحد أعوانه و هو القائد غازي مصطفى بتسيير شؤون الجزيرة و بترميم البرج و تجديده.

و تمّت الشغال سنة 1567م حسب ما تشير إليه اللّوحة التذكاريّة الّتي عثر
عليها في البرج و في الفترة الموالية و عندما أصبحت الجزيرة تابعة لسيطرة
البايات بداية من سنة 1605م نصّبت في البرج و حدة عسكريّة. و منذ ذلك الوقت
لم يقحم البرج في أيّ حدث عسكريّ هام.

و في سنة 1881 انتصب الجيش الفرنسي داخل البرج فتدهورت في الأثناء حالة
البناية. ثمّ غادره سنة 1903م بأمر من الباي، و سُلّم المعلم إلى الحكومة
التّونسيّة الّتي اقرّته معلما تاريخيّا وطنيّا في 15 مارس 1904.[/quote]


• إعادة صياغة و تجميل محطّة الطيران.

• إنجاز و استغلال Catering جديد.

• بناء محطّة مسافرين جديدة تبلغ طاقة إستيعابها 2.8 مليون مسافر و ستكون مخصصة لرحلات الشّارتار.

توسعة مطار جربة جرجيس الدّولي
بداية الأشغال: سبتمبر 2001

نهاية الأشغال: أوت ‏2003‏‏

الكلفة: 53 مليون دينار

المساحة المُغطّاة المُضافة: 50000 متر مُربّع
المحطّة الجويّة الجديدة وقع تصميمها طبقا للمواصفات العالميّة في مجال
الطيران المدني و تتوفّر فيها كلّ التجهيزات العصريّة لضمان مُستوى راقي من
الخدمات، و تتكوّن من ثلاث طوابق:

*الطّابق السُّفلي: مساحته 18000م2 مخصّص للتّجهيزات الفنيّة و مطعم الأعوان.

*الطّابق الأرضي: مساحته 21000م2 و يشتمل على:

1) بهو التسجيل مُجهّز ب36 مكتب تسجيل

2) بهو مراقبة الشّرطة

3) قاعة سحب الحقائب تحتوي على 15 أحزمة كبيرة الحجم

4) مكاتب مراقبة الدّيوانة

5) بهو الوصول

*الطابق العلوي: مخصّص لمنطقة الرّحيل و يشتمل على:

1) مكاتب مراقبة الشرطة

2) قاعة رحيل

3) المساحات التّجاريّة

مع إضافة طابق الوسط الّذي يحتوي على ممرّات تربط بين المحطّة الجويّة والجسور المُتحرّكة.

مربض الطّائرات

المساحة: 50000م2 مخصص لإضافة:

-2 مرابض للطائرات الكبيرة الحجم B747

-4 مرابض للطائرات المتوسّطةالحجم A320

مأوى السيّارات و شبكة الطّرقات

* طاقة استيعاب مأوى السيّارات:

600 سيّارة خفيفة

100 حافلة

50سيّارة أجرة




[b]شبكة الطّرقات و الجسور:

متكونة من جسر و طريق دائري حول المأوى يربط المحطّتين القديمة و الجديدة بالطّريق المُؤديّة إلى حومة السُّوق و مداخل المطار.
النشاط السياحي في جربه
على مسافة خمسة كيلومترات من "حومة السّوق" عاصمة الجزيرة و مركزها
الرّئيسي تقع المنطقة السّياحيّة، فعلى امتداد نحو أكثر من خمسة عشر
كيلومترا يُشاهد المرء المرافق و المنتجعات السّياحيّة، فهناك أكثر من 92
فندقا مُتجاورا من مختلف الفئات بالإضافة إلى نادي الجولف و المنتجعات
السّياحيّة و الكازينو السّياحي.

إنّ الجزيرة تُعدّ قطبا سياحيّا له منزلته الهامّة، و هي من أبرز المناطق
السياحيّة في الجمهوريّة التّونسيّة، و لها صورة مميّزة ترتكز على مجموعة
من العناصر الأساسيّة للسياحة، منها التاريخ العريق لهذه الجزيرة، فهي
مرتبطة بأسطورة الأوديسة و الإلياذة، كما أنّها تحوي العديد من المعالم
التّاريخيّة الأثريّة الّتي لها اتّصال بالحضارات الّتي سادت حوض البحر
المتوسّط، كما أنّ للجزيرة شواطئ رمليّة قلّ نظيرها بالإضافة إلى طبيعتها
الخاصّة المميّزة و ما تحويه من أشجار النّخيل الباسقة و أشجار الزّيتون و
غيرها من النّباتات الطّبيعيّة، كما تمتاز الجزيرة بمناخها المعتدل
[/b]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إحصاءات و أرقام
تستقبل جزيرة جربة كلّ عام نحو مليون سائح، يأتي في مقدّمتهم الألمان و
الفرنسيون و الإيطاليون و الأسبان ثمّ بقيّة السيّاح الأوربيّين، أمّا
السيّاح العرب فقد بدءوا يأتون إلى الجزيرة و أعدادهم في ازدياد ملحوظ من
سنة إلى أُخرى.

و كان عدد السيّاح الّذين حلّوا بجربة عام 1986 نحو 16050 سائحا، ارتفع
حتّى سبتمبر1998 إلى 734936 سائحا، و المعروف أنّ جزيرة جربة تمثّل نحو 20%
من طاقة الإيواء في الجمهوريّة التّونسيّة.

أمّا عدد مواطن الشغل المباشرة فقد بلغ نحو 15 ألف عامل، أمّا عدد مواطن الشغل الغير مباشرة فبلغ نحو 45 ألف عامل.

و تشير إحصائيّات أخرى أنّ دخل تونس من السياحة بلغ سنة 1995 نحو 1323
مليون دولار أمّا في سنة 1997 فقد بلغ الدّخل نحو 1565 مليون دولار بزيادة
بلغت10%.

أمّا عن الشّركات و المؤسّسات الّتي تُدير هذه الفنادق و المنتجعات
السيّاحيّة، فلقد قامت الدّولة في البداية بخوض التجربة فقامت بإنجاز وحدات
فندقيّة في مختلف المناطق السيّاحيّة لتشجيع المستثمرين و الإقبال على هذا
النّوع من الاستثمار و النّشاط السّياحي و كان ذلك في بداية السّتينات من
القرن العشرين حيث بدأت الدّولة بأربعة فنادق، و الآن لدينا أكثر من 180
ألف سرير في الجمهوريّة التّونسيّة، و بعد هذه التجربة فُتح الباب أمام
المستثمرين لبناء الفنادق بتشجيع من الدّولة، و تمكّن بذلك من تعزيز طاقة
الاستيعاب من ناحية، و مراكز النّشاط السيّاحي من ناحية أخرى.

و منذ عام 1987 بُدئ التفكير في المزيد من التشجيع و الاستثمار السياحي،
فاقدم على هذا النوع من الاستثمار وكالات أسفار أجنبيّة و شركات فرنسيّة و
إيطاليّة و ألمانيّة، كما أنّ هناك استثمارات سعوديّة-تونسيّة مشتركة، و
شركات عربية أخرى تستثمر في مجال السياحة في جميع أنحاء الجمهوريّة
التّونسيّة

نوادي الغولف
و من المنتوجات السيّاحيّة الّتي تحرص وزارة السيّاحة و الصناعات
التقليديّة في تونس على تنميتها، رياضة الغولف، حيث أقامت ناديا كبيرا لهذه
اللّعبة في الجزيرة بمساحة تبلغ 92 هكتارا و بنحو 28 حفرة، تستوعب كلّ
المتبارين، و نظرا لما تتمتّع به جربة من طقس معتدل طوال العام، فإنّ
الأوربيّين الّذين يزاولون هذه اللّعبة و بخاصة الألمان و الإيطاليون و
الأسبان يأتون إلى جربة في الشّتاء حيث يبدا موسم لعبة الغولف في شهر
أكتوبر و ينتهي في شهر ماي، و في هذه الفترة يحوي ملعب الغولف من 150 إلى
250 لاعبا في اليوم، أما في موسم الصيف فيقلّ عدد الرّواد بسبب جاذبيّة
شواطئ جربة لهم على حساب لعبة الغولف.

و الهدف من بناء تلك النّوادي لاستمرار السيّاحة في جربة طوال العام، بحيث
يُجذب اكبر عدد من هواة هذه اللّعبة، و خاصة الأوربيين، حيث بالاستطاعة
تعويضهم عن مناخهم البارد و أن يُوجد لهم المكان المناسب لمزاولة هذه
اللّعبة، نظرا للطقس الدافئ المشمس على مدار السنة الّذي تتمتّع به جربة و
الّذي كان حافزا لإدخال لعبة الغولف إلى الجزيرة، و إيجاد أنشطة سياحيّة
خاصة في فصول الشتاء و الرّبيع و الخريف

سياحة الموانئ
و ضمن البرنامج الّذي أعدّته وزارة السّياحة و الصناعات التقليديّة لتنويع
المنتوج السّياحي و إثرائه في جزيرة جربة، هو ما سميّ بسياحة الموانئ و
الجزر الترفيهيّة، حيث تقوم مجموعة من الشّركات الأهليّة الخاصّة الّتي
تمتلك سفنا و مراكب سياحيّة بالتعاون مع وكالات الأسفار الأجنبيّة و
التّونسيّة، برحلات يوميّة إلى جزيرة "رأس الرمل" أو جزيرة "النّحام
الوردي" حيث تقوم هذه الشّركات بنقل الأفواج السيّاحيّة في رحلات
ترفيهيّة؛حيث تخرج نحو أربع سفن تحمل كلّ سفينة نحو مائة و خمسين سائحا
بتوقيت منتظم من ميناء حومة السوق إلى جزيرة "رأس الرمل" و الّتي تبعد نحو
15 كم عن جزيرة جربة، حيث يقوم السّياح بمساعدة طاقم السّفينة برمي شباكهم
لاصطياد السمك أو تقوم مجموعة أخرى من السّياح بالسباحة في المياه العميقة و
بعض هذه السّفن يتوافر فيها المجال لرؤية قاع البحر و الشُّعب المرجانيّة و
الإسفنج، كما يستمتع السائح بمشاهدة الدلافين وهي تخرج من المياه و تداعب
السياح فيقومون بتصويرها حيث إنّ خليج قابس الّذي تقع فيه هذه الجزيرة غنيّ
بالأسماك و الدلافين، ثمّ تتجه السفينة إلى جزيرة "رأس الرمل" و يقضي
السائح بها وقتا ممتعا مع رقصات الفرقة الشعبيّة الّتي تصاحب السيّاح إلى
الجزيرة

و يشاهدون طائر الفلامنجو ذا اللون الأحمر الجميل و طيور النّورس بأصواتها العذبة.

ثمّ يتناول السيّاح وجبة غداء غنيّة تتكوّن من السمك المشوي و أكلة
"الكسكسي" المشهورة مع السلطة و الفواكه في عشّة مصنوعة من سعف النخيل و
جذوع الشجر.

و قبل الغروب بساعة تتهيّأ المجموعة لرحلة العودة بمصاحبة الموسيقى
الشعبيّة و الرّقصات و الغناء، ثمّ يقوم البحارة بجمع شباك الصّيد من البحر
حيث الصيد الوفير


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أعلى قمّة بجزيرة جربة تُطالعك بناية
متحف قلاّلة و كأنّها قلعة من قلاع القرون الوسطى، و قد تربّعت على هضبة
طاسيطا (2كم) الّتي تطلّ على الرّيف الجربي الأسطوري شرقا و تشرف على بحر
بوغرارة الجميل غربا و في أسفل الهضبة تربض قرية قلاّلة العتيقة ببياض
قبابها و خضرة غابتها و زرقة بحرها.

هذا المتحف هو عبارة عن مركّب ثقافيّ ضخم في مستوى وطني تحضر فيه أغلب جهات
الجمهوريّة و هو متعدّد الإختصاصات و المواضيع و الأنشطة. يهتمّ بالفنون
التقليديّة و إبداعات الصناعات اليدويّة القديمة و العادات الشعبيّة و
الكنوز التراثيّة الأخرى بمختلف أنواعها و أشكالها. و يُعتبر من أكبر
المتاحف الفنيّة بالبلاد التّونسيّة إذ تبلغ مساحات فضاءاته المغطّاة
4000م2 و يتكوّن من مجموعة من الأجنحة يحتضن كلّ جناح منها محورا مستقلاّ
من محاور العرض (الأفراح، الأعياد، المهن اليدويّة القديمة، العادات،
التقاليد، الأساطير، الخرافات، الفسيفساء صناعة و عرضا...). و يتوزّع العرض
داخل كلّ جناح على سلسلة ضخمة من المشاهد المتكاملة منها ما هو مجسّد
تجسيدا فنيّا و منها ما هو حيّ، و تأخذك زيارة المتحف و التّجوّل في مختلف
أجنحته لمدّة ساعتين على أقلّ تقدير.

كما يوجد فيه مركّب ترفيهي و تنشيطي يُؤمّن للزّائر أجواء إستراحة جيّدة
شيّقة (مقهى شرقي، مطعم، حيّ تجاري، فضاءات خاصّة بالعائلات في شكل
منتزه..).
المهرجانات والفعاليات
تمتاز الجزيرة بالعديد من النّشاطات السّياحيّة منها المهرجانات العديدة
الّتي تُقامُ بين الحين و الآخر مثل مهرجان "أوليس" و مهرجان السُّفن
الشّراعيّة بالإضافة إلى هواية التزحلق على الماء.

و في كلّ عام تُقام جملة من المهرجانات و يُشاركُ فيها العديد من المتسابقين من مختلف الجنسيّات

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المهرجان الدّولي
للفيلم الأسطوري و التّاريخي: يُعقد كلّ سنتين و يشارك فيه بعض
السينمائيّين العرب و الأجانب، وهي تظاهرة مهمّة تتناول الأفلام الأسطوريّة
و التّاريخيّة، كما تعطى جوائز و شهادات تقدير لأبطال هذه الأفلام
السينمائيّة. وهي تظاهرة تحرص المندوبيّة السياحيّة في جربة على الاهتمام
بها لما لها من مردود مهمّ في النّشاط السياحي.

مهرجان الفخّار: يُقام في منطقة "قلاّلة" الّتي تُعد ّواحدة من أهمّ القُرى
الّتي تقوم بتصنيع الفخّار بمختلف أحجامه و ألوانه، وهي تعتبر تحف فنيّة
رائعة يقوم بصنعها العامل الجربي باستخدام الأدوات البدائيّة مثل العجلة
الّتي تُدار بالأرجل و الفرن التقليدي ثمّ تلك النقوش و الزخارف الجميلة
الّتي تُزيّنُ هذه المجموعة من المزهريّات و الأواني الفخّاريّة بمختلف
ألوانها و أحجامها.

مهرجان الغوص للتصوير في أعماق البحر: بمنطقة آجيم، وهي فعاليّة رياضيّة و ثقافيّة ترتبط بالسياحة .

كما أنّ هناك العديد من المهرجات الأخرى المتنوّعة تقوم بها هياكل مختصّة
مثل وزارتي الثقافة و السياحة و غيرهما، و هناك العادات و التقاليد وهي
إحدى العناصر الّتي يُستفاد منها لتعريف السائح العربي و الأجنبي بالعادات و
التقاليد التّونسيّة عامّة و الجربيّة بصفة خاصّة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الأكلات التقليديه في جزيرة جربه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الزّميطة: (شعير مقلي و مطحون يُخلط بزيت الزيتون و بالماء، أحيانا يصاحب
أمّا بالتمر أو بالعنب أو الرّمان أو التّين الطّازج أو المجفّف).

الدّردورة: زمّيطة يضاف إليها الماء حتّى تصبح سائلة.

الكسكسي: يستخرج من القمح و يطبخ بالبخار بواسطة "كسكاس" أي إناء طبخ مثقوب
من الأسفل يوضع على إناء آخر: "مقفول" به الخضار مع إمكانيّة إضافة اللّحم
أو السمك أو القدّيد (لحم مجفّف).

الملثوث: يستخرج من الشّعير و يسقى بحساء السّمك المجفف (الوزف) أو القرنيط أو القدّيد.

الحسو: حساء دقيق الشّعير أو القمح أو القصب مطبوخ يضاف إليه شيء من زيت الزيتون و الهريسة و الفلفل الحار.

العيش: عصيدة بتونس العاصمة: دقيق القمح أو الشّعير مطبوخ ليصبح عجينة
تُسقى بحساء حار يعتمد في تركيبته على مسحوق نبتة خاصّة تسمّى "اليازول"...
كما يمكن أن تسقى بزيت الزيتون مع العسل و السكّر.

البسيسة: من طحين الشّعير و العدس و الحلبة تخلط بزيت الزّيتون مع إضافة الماء عند تناولها سائلة

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:25 pm

من أشهر المدن :



[size=16]تونس ، صفاقس ، سوسة ، باجة ، بنزرت ، نابل ، القيروان ، قابس ،مدنين ، الحمامات ،ياسمين الحمامات،جربة و توزر و تطاوين


التاريــــــــــــــــــــخ

أول السجلات التاريخية الموجودة تشير إلى أن المناطق الداخلية التونسية
كانت مأهولة قديما بقبائل بربرية، أما الساحل التونسي فقد قطنه الفينيقيون
-الذين هاجروا من ساحل المتوسط الغربي- بدءا من القرن العاشر قبل الميلاد.
في القرن السادس قبل الميلاد صعد نجم قرطاج كدولة ذات قوة ومكانة على
المتوسط، و استمرت قرطاج حتى سقوطها بيد الرومان في القرن الثاني قبل
الميلاد .

في القرن الخامس بعد الميلاد أصبحت تونس في قبضة الوندال ومن ثم تحت سيطرة
البيزنطيين في القرن السادس للميلاد. دخل العرب المسلمون تونس في القرن
السابع للميلاد، مؤسسين مدينة القيروان فيها جاعليها مركزا لهم في تونس.
استمر حكم الولاة المسلمين وسط اضطرابات متقطعة نتيجة تمردات البربر. أهم
السلالات التي حكمت تونس وحققت عصورا مزدهرة لتونس كانت الأغالبة في القرن
التاسع الميلادي، والزيريون بدءا من 972 م، وهم من البربر (الأمازيغ)
التابعين للفاطميين.

في عام 1050 م، خرج الزيريون عن طوع الفاطميين في القاهرة، مما أغضب
الفاطميين ودفعهم لإرسال قبائل بني هلال في حملة تخريبية على تونس.

في القرن الثاني عشر للميلاد، سيطر نورمانديو صقلية لمدة قصيرة على سواحل
تونس . لكن في 1159 م سيطر الخلفاء المهديين في المغرب على تونس بالكامل،
وتلاهم الحفصيون الأمازيغ (حوالي.1230–1574)، الذين حققوا عصورا ذهبية
أثناء حكمهم لتونس.

في أواخر حكم الحفصيين، استولت إسبانيا على العديد من المدن الساحلية
التونسية، لكن العثمانيين استعادوا هذه المدن . حكمت تونس بعد ذلك في ظل
الخلافة العثمانية من قبل حكام يطلق عليهم لقب باي، حيث تمتع هؤلاء البايات
بشبه استقلال في إدارة شؤون الإقليم التونسي. و قد بدأ حكم الحكام
الحسينيين من البايات في 1705، و استمر حتى 1957 م.


سكن الفينيقيون في هذه المنطقة التي اسمها اليوم تونس . كانت تخضع قديماً
لإمبراطورية قرطاج. تأسست مدينة قرطاج في شمال شرق تونس الحالية في سنةً814
قبل الميلاد وبداية قرطاج بعد ذلك مركزا لامبراطورية سيطرت على شمال
إفريقيا و جنوب أوروبا في سنة 264 قبل الميلاد حدث صراع بين قرطاج
والإمبراطورية الرومانية حروب عرفت باسم الحروب الغادرة. في الحرب الثالثة
هزم الرومان القرطاجية و دمروا عاصمتهم تماما و خلال هذه الفترة من القرن
لثاني قبل الميلاد و حتى الخامس الميلادي كانت معظم المنطقة في تونس
الحالية خاضعة للامبراطورية الرومانية.

في القرن الخامس الميلادي استولى الوندال على تونس من ثم فتح المسلمون تونس
خلال القرن السابع الميلادي. وفى نهاية القرن الثاني عشر قام روجر الثاني
باحتلال تونس من النقاط البحرية الهامة ولكن تمكن العرب من استعادتها. من
ثم قام القرصان بارباروساالثاني باحتلال مدينة تونس ولكن في العام التالي
قامت 1534 قام الاسبانيون بطرده وفي عام 1574 هزمت جيوش العثمانيين اسبانيا
و وضعت القوات التركية تونس تحت الحكم التركي . تمتعت تونس بفترة من
الاستقرار ما بين سيطرتها على الحكم التركي يتم من خلال حكام تونسيين حيث
كان يحمل 1574 و 1881 و كان 1705 ثم عرف بعد ذلك بلقب "باي".

الحسين بن على حكم بين عامي 1705-1745 كان أول من حمل لقب "باى" ، أثناء
الفترة الحسينية تمتعت تونس بقدر من الاستقلال بسبب السلالة الحسينية في
تونس تحت الحكم واستمرت أعمال القرصنة تحت الحكم و تحقق الكثير من الازدهار
والرخاء الاقتصادي الثامن عشر الميلاديين كان عدد الحسيني وفى نهاية القرن
السابع عشر وبداية القرن تدفع جزية سنوية إلى الحكومة كبير من الدول
الأوروبية التي تقوم بتجارة ملاحية التونسية لتأمين مرور سفنها في البحر
المتوسط.



تونس جمهورية ذات نظام رئاسي قوي يحكم من قبل حزب سياسي واحد. يرأس
الجمهورية التونسية الرئيس زين العابدين بن علي منذ عام 1987 بعد أن أزاح
الحبيب بورقيبة والذي تولى الرئاسة منذ تاريخ إعلان الجمهورية سنة 1957.
استعان بورقيبة في حكمه بوزراء أول هم على التوالي: الباهي الأدغم,الهادي
نويرة,محمد مزالي, رشيد صفر وزين العابدين بن علي. التجمع الدستوري
الديمقراطي وريث الحزب الحر الدستوري هو الحزب الحاكم في تونس منذ تأسيس
الدولة، وكان الحزب الوحيد المصرح في الدولة بين سنتي 1962 و1983. رئيس
الجمهورية ينتخب لمدة خمس سنوات و يقوم بتسمية الوزير الأول (رئيس الوزراء)
، الذي يسهم في تنفيذ سياسات الدولة . الحكام المحليون للولايات و
الممثلون المحليون يتم تعيينهم أيضا من قبل الحكومة المركزية ، في حين يتم
انتخاب محافظين استشاريين و مجالس بلدية في الولايات .

يوجد في تونس هيئتان تشريعيتان، مجلس النواب و مجلس المستشارين، مجلس
النواب فيه 182 مقعدا ، تحتل المعارضة 20% منها . يأخذ هذا المجلس أهمية
متزايدة كساحة نقاش و جدال حول السياسات الوطنية المتبعة لكن من النادر ألا
تمر ميزانية أو تشريع مقدم من قبل السلطة التنفيذية .

سكان تونـــــــــس

سكان تونس الحاليين خليط من العرق الأمازيغي البربري سكان تونس الأصليين و
القبائل العربية التي وفدت مع الفتح الاسلامي و خليط الشعوب و الحضارات
التي وصلت تونس من فينيقيين و رومان و يونان. التاريخ الحقيقي لتونس يبدأ
بوصول الفينيقين لها و تأسيس دولة قرطاج و باقي مستعمراتهم في شمال افريقيا
في القرن الثامن قبل الميلاد . أصبحت قرطاج قوة بحرية عظمى صارعت
الامبراطورية الرومانية على السيطرة على البحر المتوسط و حاصر قائدها حنبعل
روما بالفيلة كما تذكر بعض كتب التاريخ دون ان يفتحها لكن شوكة قرطاج
انكسرت في النهاية و هزمت من قبل الرومان في عام 146 قبل الميلاد .

سيطر الرومان على شمال افريقيا حتى القرن الخامس الذي شهد سقوط امبراطورية
روما ، بعدها اجتاحت تونس قوات أوروبية اهمها الوندال . بدأت سيطرة
المسلمين على تونس في القرن السابع للميلاد محدثة تحولا في التركيبة
السكانية عن طريق موجات هجرة متتالية من القبائل العربية التي اختلطت
بقبائل البربر ، اضافة إلى عد من الاسبان و اليهود في نهاية القرن الخامس
عشر . دخلت تونس بعد ذلك تحت سيطرة العثمانيين مع حكم شبه ذاتي ثم تحولت
لمستعمرة فرنسية من عام 1881 إلى عام الاستقلال 1956 لكنها بقيت مرتبطة
سياسيا و اقتصاديا من فرنسا .

تقريبا جميع التونسيين (98%) مسلمين ، مع وجود أقلية يهودية في جزيرة جربة
التونسية استمر لمدة سنين ، يهود تونس قدموا من اسبانيا في أواخر القرن
الخامس عشر للميلاد . لكن يهود جربة قدموا من المشرق بعد حرق معبدهم من قبل
نبوخذنصر قبل 2500 سنة

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:38 pm

[size=16][size=25]اقتصاد تونـــــــــس

لتونس اقتصاد متنوع يملك قطاعات زراعية و تصنيعية و سياحية و منجمية مهمة .
و للحكومة دور بارز في التحكم بالاقتصاد فالتدخل الحكومي في عجلة الاقتصاد
قوي إلا أنه بدأ يقل في عقد التسعينات مع تجه نحو الخصخصة ، و تبسيط
البنية الضرائبية . حققت تونس في التسعينات نموا حقيقيا بلغ 5.0% و تباطئ
معدل التضخم . و كان العامل الأساسي في هذا النمو الاقتصادي زيادة عائدات
قطاع السياحة و التجارة. بدأ تطبيق اتفاق الشراكة الأوروبية بين الاتحاد
الاوروبي و تونس في 1 مارس 1998 و كان أول اتفاق يطبق بين الاتحاد الأوروبي
و دول البحر المتوسط ، و طبقا للإتفاق ستقوم تونس بإزالة حواجز التجارة مع
الاتحاد الاوروبي على مدى العقد التالي .من المفترض أن تصبح تونس شريكا
كاملا للإتحاد الأوروبي في عام 2008 (كما هي حالة النرويج و ايسلاندا
الآن). من المفترض أن تستمر عملية الخصخصة و تحرير الاقتصاد التونسي و
تحسين أداء و سياسات الحكومة التونسية حتى ذلك الوقت . بلغت القوة الشرائية
في تونس 23.8 مليار دولار في عام 2005 قابلها5,000 دولار كمتوسط للدخل
القومي للفرد في تلك السنة وهو رقم متوسط نسبيا اذا ما قورن بمعدل الدخل في
الدول الخليجية وعال نسبيا اذا قورن بمعدلات الدخل في باقي الدول العربية.

التقسيم الإداري

التالية هي قائمة بأسماء الولايات بالجمهورية التونسية و عددها 24 :

ولاية أريانة
ولاية باجة
ولاية بن عروس
ولاية بنزرت
ولاية تطاوين
ولاية توزر
ولاية تونس
ولاية جندوبة
ولاية زغوان
ولاية سليانة
ولاية سوسة
ولاية سيدي بوزيد
ولاية صفاقس
ولاية قابس
ولاية قبلي
ولاية القصرين
ولاية قفصة
ولاية القيروان
ولاية الكاف
ولاية مدنين
ولاية المنستير
ولاية منوبة
ولاية المهدية
ولاية نابل [/size]


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:39 pm

[b][size=29]مدينة المنستير [/b]


مدينة المنستير مركز ولاية المنستير تقع 30 كم جنوب مدينة سوسة

اسمها الفينيقي "روسبينا"



رباط المنستير ..

حصن الأغالبة والفاطميين و المرابطين



تونس ـ العرب أونلاين: تعرف مدينة المنستير بحصنها الكبير "رباط المنستير"
وسورها الشامخ الذى يعود إلى الفتح العربى لأفريقيا، وتقع مدينة المنستير
فى الوسط الشرقى للبلاد التونسية وعلى مشارف البحر الأبيض المتوسط وهى تبعد
عن العاصمة تونس بـ 200 كليومترا.

وكانت المنستير أول مدينة عربية اسلامية تبنى فى افريقيا، وكانت تضم تونس
الحالية وجزءا من الجزائر وقد اصبحت سنة 665 ميلادية "السنة 45 من الهجرة"
معقلا خارجيا لحماية العاصمة القيروان.

وكان هرثمة بن الأعين، والى الخليفة هارون الرشيد، هو الذى أسس الرباط
الكبير بالمنستير سنة 796 ميلادى "سنة 180 هجري" وأصبح أكثر المعالم
الدفاعية ضخامة بفضل التوسعات والتحصيانات التى أدخلت عليه بين القرن 15
والقرن 18 وسكنه المرابطون وهم متطوعون لخدمة الرباط.

ويعتبر رباط المنستير اليوم اقدم حصن فى المغرب العربى وأحسنها حالة ويشرف
برج المراقبة فيه الذى يبلغ علوه عشرين مترا على ساحة الرباط التى تحيط بها
الحجرات من ثلاث جهات وفى قمة هذا البرج يبرز جمال كورنيش المنستير على
أفضل صوره.

يشتمل رباط المنستير الذى يطلق عليه ايضا اسم القصر الكبير على اقدم نقيشة
عربية عثر عليها فى شمال افريقية ترقى الى سنة 181 هجرى . كما ان رباط ابن
دؤيد بالمنستير يشتمل على نقيشة اخرى تضاهيها اهمية ترقى الى سنة 240 هجري.

يتخذ الرباط شكل قلعة مدعمة بأبراج مستديرة وأخرى متعددة الأضلاع. تزين
كنّة المدخل خمسة مشاك مسطحة منتهية بأقواس نصف دائرية يعتليها إفريز من
الأشكال النباتية، وهو تنسيق زخرفى يميز الأسلوب الفاطمى الزيري. يتكون
المدخل من بوابة منعرجة، تعلوها نقيشة حفصية كتبت بخط نسخي. وتؤدى البوابة
إلى فناء يسمح بالولوج إلى الرباط الأصلي. يضم الداخل فناءً محاطا بأروقة
تنفتح عليها الغرف. ويأوى الطابق الأول قاعة للصلاة تتألف من أسكوبين وسبع
بلاطات، يتميز البلاط الأوسط بعرضه الكبير مقارنة مع البلاطات الأخرى. وسوف
يصبح هذا الترتيب المعمارى المطبق لأوّل مرة فى قاعة للصلاة أمراً ثابتاً
فى جميع الجوامع الإفريقية "التونسية" الكبيرة.

توجد أمام هذا المجمع، من جهة الجنوب وعلى مستوى الطابق الأول، قاعة مؤلفة
من سبعة بلاطات يقطعها أسكوبان؛ وهى مسقوفة بقبوات نصف أسطوانية، باستثناء
البلاط الأوسط، الذى غطى نصفه الجنوبى بقبيبة كروية الشكل منخفضة ودون
حنيات ركنية. تدل كل هذه المعطيات على تواجد قاعة للصلاة بالموضع تم سد
محرابها، ويُذكّـِر شكلها المعمارى بالرباط القديم الذى كان موجودا فى
امتدادها. بنى هذا الجناح عام 355 هجري/ 966 ميلادي، وأشار إليه البكرى فى
منتصف القرن 5 للهجرة.

استمرت أعمال التعديل عام 1115 هجري/1704 ميلادى حيث تم تدعيم البناء
بأبراج متعددة الأضلاع فى الزاويتين الجنوبية - الشرقية والشمالية -
الغربية، وبرج مستدير فى الزاوية الشمالية - الشرقية، وهى منشآت تمكن من
استقبال مدفعية تبعاً لتطور التقنيات الحربية. كما تمت إضافة أبراج أخرى،
وبالأخص البريجات البارزة، إبّان أعمال التجديد التى أمر بها حسين باى بين
عامى 1238-1250 هجري/ 1823-1835ميلادي.

إذن فالشكل الخارجى لأسوار الحصن قليل التجانس، وربما يعود ذلك إلى أعمال
التدعيم المختلفة التى تتابعت بين القرن 11 و 13 الهجريين/ 17 و 19
الميلاديين.

تمّ توسيع رباط المنستير من الجانب الشمالى خلال عهد الأغالبة، ومن الجانب الجنوبى خلال العهد الفاطمى عام 355 هجري/966 ميلادي.

أما الأعمال التى أنجزت خلال الفترة الحفصية والتى تسجلها نقيشة تذكارية
مؤرخة عام 828 هجري/1424 ميلادي، فإنها قد وسعت مساحة القلعة إلى 4200متر
مربع. وقد أضيفت بين القرنين 11 و 13 الهجريين/ 17 و 19 الميلاديين مجموعة
من التدعيمات والأبراج والبريجات البارزة المتعددة الأضلاع والمستديرة ،
بهدف استيعاب قطع المدفعية.

وقد كان الرباط فى البداية قبل التعديل رباعيّ الأضلاع، متألّفا من أربعة
مبان تفتح على صحنين داخليّين وبالإضافة إلى الحجرات الصغيرة المخصّصة
للمجاهدين المتعبّدين الذين كانوا يضطلعون بوظائفهم العسكريّة ويعكفون فى
نفس الوقت على الصلاة والتأمل، يحتوى الرباط على مسجدين، يأوى أوسعهما
اليوم مجموعة فريدة من لوازم العبادة والصناعات التقليديّة فى العهد
الوسيط.

ويمكن الصعود فى مدرج حلزونى الشكل، به حوالى مائة درجة، للوصول إلى برج
المراقبة الذى كان يتمّ منه تبادل الإشارات الضوئية، فى الليل، مع أبراج
الرباطات المجاورة، والذى يتيح للزائر التمتّع بمشهد رائع على مدينة
المنستير وشاطئها.

والمنستير مدينة ألفية وتاريخها ثرى بالأحداث وخير دليل على ذلك هو التراث
الذى نقلته لنا فقد شهدت حضارات العصر الحجرى إذ بينت الحفريات وجود آثار
لأنشطة بشرية ضاربة فى القديم ترجع إلى الحضارة العاطرية التى امتدت بين
نهاية العصر الحجرى القديم الأوسط وبداية العصر الحجرى القديم الأعلى "بين
35000 و 25000 سنة قبل الميلاد". ويبدو أن النعت عاطرى هو نسبة إلى بئر
العاطر بالجزائر قرب الحدود التونسية. وقد عرفت المنستير فى نهاية فترة ما
قبل التاريخ حضارة الحوانت وقد اشتقت هذه التسمية من الكلمة العربية
"حانوت" بمعنى الدكّان وذلك حوالى 2000 – 3000 قبل الميلاد وهى حضارة
اعتمدت على حفر سراديب فى الشاطئ الصخرى تستعمل للسّكن ثم لدفن الموتى.

ويعود اسم المنستير من اللاتينية "مونستيريوم" أو اليونانية "مونستيريون"
هى روسبينا القديمة التى أسسها الفنيقيون سكان صور فى القرن الرابع قبل
الميلاد وتعنى كلمة "روبينا" التى هى من أصل بونى الرأس أو بالتحديد شبه
الجزيرة. وكانت روسبينا تمتد على أكثر من 8 هكتارات من موقع استراتيجى بعيد
عن الغزوات. وقد ساعدت روسبينا البطل القرطاجى حنبعل فى حربه ضد الرومان
فى القرن الثالث قبل الميلاد.

ورغم أن روسبينا قد عرفت الحكم الرومانى منذ سقوط قرطاج فى القرن الثانى
قبل الميلاد "146 قبل الميلاد" فلا شك فى أن الحضارة البونية وهى مزيج من
الحضارة البربرية والحضارة الفنيقية قد تواصل وجودها فى منتصف القرن الأول
قبل الميلاد. وفى تلك الفترة كانت روسبينا مدينة حرة لها مجلس بلدى وميناء
كبير.

وقد لجأ الإمبراطور الرومانى يوليوس قيصر إلى روسبينا برفقة جيشه سنة 46
قبل الميلاد وانطلق منها لخوض معركته الأولى ونصره الأول ضد البومبتين.
وبما أنها أول مدينة افريقية تتحالف مع يوليوس قيصر، فقد عرفت روسبينا
ازدهارا سريعا واحتلت منصبا رفيعا ضمن المدن.


موقع الولاية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فنادق

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المنستير مدينة حباهـا اللـه
بمـوقع جـغرافي فريد من نوعه وبطــقس مثالي مـن حيث الاعتدال وبمواقع
سياحـية ومعــالم تاريخية تؤهلها عن جدارة لمنافسة المدن الأوروبــية،
وتشهد لها تلك الفـنادق الفاخرة التــي تتــناثر على امتداد سواحل الدخيلة
وصقانس ومطار بورقيبة الـدولـي وميناء النزهة الجديد وقصر المؤتمـرات
المجهز بكـل لوازم ومعدات الندوات الدولية.
والبحر موجود في كل مكان بالمنستير، وشارع الكورنيش يطل بامتداده على
الأمواج الزرقاء ليفضي إلى ميناء صيد صغير يثلج الصدر جمالاً ورشاقة وقد
أنشئ هذا الميناء بين شبه جزيرتين.
وعـلى مسافــة قصـيرة جــداً مـن ضــفاف البحر يقـع البصر عـلى جزيرتـي
سيدي غدامــسي والمـوستـانيــة اللتـــين تربطـهما إلــى بعضهــما وإلـى
الضــفة أرصـفـة تــأوي المحـطة البحرية الساحـرة (كــاب - منسـتير)،
وهــذه المحطة تحظــى بمــوقع ممــتاز يجـعل مــنها الميناء المثـالي
لهــواة المـلاحــة الترفيــهيـة إذ هـى لا تبــعد أكــثر مـن مـسافــة 5
دقـــائق بالـسيارة عــن المـطـار الــدولـي الحـبيب بورقـيبة - المنسـتير،
وبضع ساعات جواً أو مــسافة يـوم بــحراً علـى أوروبــا.
وتبلغ طاقة هذا الميناء الترفيهي 400 وحدة بحرية، وهو مندمج في مركب سياحي
يضم مركز إقامة فاخر تلامسه أمواج البحر، ويحتوي على مطابخ ودكاكين وعدة
مرافق أخرى من بينها (حمام) للاغتسال.
ومـن وراء هـذا المـيناء يشـاهـد الزائـر جزيـرة (الحـمـام)، ويقــع بـصره
عـنـد أقـدام الساحل الصخـــري علـى كــهـوف الكـحلية الــتي تـــوجـد علـى
مسـتوى الـبــحر والتـي يمـكن أن تـــكون خاتمة المـسـك لجــولتـنا بشارع
الكـورنيـش ومنطـلق زيارتــنا للمــدينة العــتـيقة.

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:41 pm

[center][size=21] ملايين سائح يزورون تونس كل عام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يغفل الكثيرون مكانة هذه البقعة الهادئة
الواقعة بجسدها المتدثر بردائه الأخضر على الساحل الإفريقي الشمالي، إنها
تونس الخضراء، روضة السياحة في المغرب العربي، وحاضنة قرطاج، مدينة الفن
والتذوق لكل إبداع إنساني، والقيروان التي تضم أحد أقدم المعاقل العلمية
والحضارية، إنها تونس الطبيعة الغناء، والطقس المعتدل، وكرم الضيافة الذي
يستقطب أكثر من ستة ملايين سائح كل عام


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إلا أن تونس لم تكتف بهذه الميزات بل
عملت على تفعيل جاذبيتها بتنويع السياحة لديها وتقديم منتج سياحي حي ثري
لزائريها في جميع أنحاء البلاد مهما كانت الفترة التي يختارها السائح
لقضائها فيها، فيكون لزائرها الخيار بين زيارة متحف أو قاعة عرض أو الذهاب
لممارسة العديد من الأنشـطة الرياضية المختلفة، ويمكنه كذلك التجول بشوارع
المدن القديمة حيث ينبثق عب ق الماضي العريق لاقتناء ما يحلو له من السلع
والمنتجات، إضافة إلـى مدن السياحة الترفيهية وحدائق الألعاب المختلفة
وحديقة الحيوان.


الموقع والمناخ

تقع تونس في شمال إفريقــيا، يحـدهـــا شمالاً وشـرقاً الـبحر الأبـيض
المتوسـط وجنــوباً ليــبيا والصـحراء وغرباً الجـزائر، وتبـلغ مساحتها 164
ألف كيلو متر مربع، وتخـترق أراضيها سلســـلتان جــبليتان هــما أطــلس
التل وأطلس الصحراوي، وتنتهيان فــي الشمال الشرقي بشبــه جـزيــرة الرأس
الطيـب، وتنســاب مــن هاتــين السلســلتين سهـــول خصبة في الوسط في منطقة
سباسب، وفي الجنوب منطقة شبه صحراوية بها بعض البحيرات المالحة تسمى "شط"
وواحات غناء بين كثبان الرمال.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تونس العاصمة

تجمع مدينة تونس اليوم بين الماضي العتيق والحاضر الحديث، وقد أنشئت
المدينة خلال أوائل القرن العشرين على نسق بعض المدن الداخلية الفرنسية،
وعندما تخطو خطوات قليلة داخلها يبهرك السوق المركزي بحيويته، وغير بعيد عن
السوق أنشئت الأحياء السكنية العصرية والمباني الكبرى التي تحتوي على
العديد من النشاطات التجارية والبنكية والإدارية بحيث أصبحت تونس المدينة
اليوم يقطنها أكثر من مليوني مواطن.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سواحل قرطاج

وعلى بعد 15 كيلو متراً من تونس تمتد
ضفاف قرطاج بدءاً من المعالم الفينيقية من العهد الفينيقي إلى اليوم،
بالإضافة إلى الآثار الرومانية، مروراً بقرية سيدي بوسعيد المعروفة بطابعها
المعماري المتميز، لتنتهي بالمنطقة السياحية الجديدة بالضاحية الشمالية
التي تضم وحدات فندقية فاخرة.
وقرطاج ذات تاريخ عريق ممتد على مدى ثلاثة آلاف سنة كجزء من التراث
الإنساني، أما سواحل قرطاج الممتدة من ميناء حلق الوادي وحصنه الإسباني حتى
شواطئ (قمرت) اللامتناهية فهي سواحل تتميز بالتنوع والثراء، حيث مراكز
الرياضات البحرية المختلفة.
وتجمع شواطئ قرطاج كل ما يتيحه البحر من متع، كما تحظى البيئة وصيانتها
بمنزلة رفيعة في سواحلها حيث غابات الصنوبر التي تمتد في هذه البقعة
الجميلة بجانب مياه البحرالزرقاء، بالإضافة إلى تنوع المقاهي والمطاعم ذات
الطراز التونسي الفريد.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قرية سيدي بوسعيد

وتعد قرية سيدي بوسعيد أول موقع محمــي
فــي العــالــم ويعــود تأسـيسـها إلى القــرون الوسطــى، وتقع في أعالي
المنحدر الصخري المطل على قرطاج وخليج تونس، جنة صغيرة بألوان البحر الأبيض
المتوسط.
فعلى مدى الطرقات المبلطة بالحجارة، يتكشف للزائر التشابك الجميل للمنازل
المكسوة بالجير الأبيض وبالمشربيات التي تزينها شبابيك زرقاء بتلك الزرقة
الفريدة لسيدي بوسعيد، وتنفتح الأبواب المتينة المسمرة على حدائق سرية فرشت
أرضيتها بالخزف وتكسو حيطانها نبتة البوغانفيي.
أما القصور، على غرار قصر النجمة الزهراء، مركز الموسيقى العربية
والمتوسطية، فإن أجواء ألف ليلة وليلة تنساب انسياباً أبدياً من خلال متعة
العيش والروائح الفواحة لياسمين سيدي بوسعيد.


المهدية
هي العاصمة الأولى للخلفاء الفاطميين،
ويعد ميناؤهـا للصيد البحري أهــم المــوانئ التونسية الخــاصة بصــيد
ســـمكة الـسردين التـي يتـم صــيدهــا ليلاً بالأضـــواء، ويـشكل خـروج
قـوارب الصــيد فــي ليالي فصل الصيف مــنظرا ساحراً يضـيء البـحر
والميــناء العــريق بالمهدية بألف شمعة، وتتميز بجمال وروعة المدن
الساحلية.
يبدو ميناء المهدية في مطلع الموسم الجميل أكثر نشاطاً بفضل حركة الصيادين
وعمليات البيع بالمزاد ووصول المــئات والآلاف من أكياس السردينة وغيرها
مـن السمك الذي يت-م صـيده فـي أعمـاق البحـار.


المنستير
المنستير مدينة حباهـا اللـه بمـوقع
جـغرافي فريد من نوعه وبطــقس مثالي مـن حيث الاعتدال وبمواقع سياحـية
ومعــالم تاريخية تؤهلها عن جدارة لمنافسة المدن الأوروبــية، وتشهد لها
تلك الفـنادق الفاخرة التــي تتــناثر على امتداد سواحل الدخيلة وصقانس
ومطار بورقيبة الـدولـي وميناء النزهة الجديد وقصر المؤتمـرات المجهز بكـل
لوازم ومعدات الندوات الدولية.
والبحر موجود في كل مكان بالمنستير، وشارع الكورنيش يطل بامتداده على
الأمواج الزرقاء ليفضي إلى ميناء صيد صغير يثلج الصدر جمالاً ورشاقة وقد
أنشئ هذا الميناء بين شبه جزيرتين.
وعـلى مسافــة قصـيرة جــداً مـن ضــفاف البحر يقـع البصر عـلى جزيرتـي
سيدي غدامــسي والمـوستـانيــة اللتـــين تربطـهما إلــى بعضهــما وإلـى
الضــفة أرصـفـة تــأوي المحـطة البحرية الساحـرة (كــاب - منسـتير)،
وهــذه المحطة تحظــى بمــوقع ممــتاز يجـعل مــنها الميناء المثـالي
لهــواة المـلاحــة الترفيــهيـة إذ هـى لا تبــعد أكــثر مـن مـسافــة 5
دقـــائق بالـسيارة عــن المـطـار الــدولـي الحـبيب بورقـيبة - المنسـتير،
وبضع ساعات جواً أو مــسافة يـوم بــحراً علـى أوروبــا.[
IMG][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وتبلغ طاقة هذا الميناء الترفيهي 400
وحدة بحرية، وهو مندمج في مركب سياحي يضم مركز إقامة فاخر تلامسه أمواج
البحر، ويحتوي على مطابخ ودكاكين وعدة مرافق أخرى من بينها (حمام)
للاغتسال.
ومـن وراء هـذا المـيناء يشـاهـد الزائـر جزيـرة (الحـمـام)، ويقــع بـصره
عـنـد أقـدام الساحل الصخـــري علـى كــهـوف الكـحلية الــتي تـــوجـد علـى
مسـتوى الـبــحر والتـي يمـكن أن تـــكون خاتمة المـسـك لجــولتـنا بشارع
الكـورنيـش ومنطـلق زيارتــنا للمــدينة العــتـيقة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
سوسة
يعود تاريخ مدينة سوسة إلى 3000 سنة
خلت، فقد بناها الفينيقيون قبل قرطاج على ضفاف حوض البحر الأبيض المتوسط،
وإلى جانب المدينة وأحيائها الحديثة توجد المدينة العتيقة التي لا تزال
محافظة على طابعها الأصيـل وتضـم معـالـم أثـريـة مهمـة يعـود عهـدهـا إلـى
القـرنـين الثاني والثالث الهجريين، ومن أبرزها الرباط والجامع الكبير
ومتحف أثري الذي به مجموعة فريدة من الفسيفساء.
وعلى بعد بضعة كيلومترات توجد المحـطة السياحية (القنـطاوي)، وهي أول مجمع
سياحي مدمج بالبـلاد التونسـية حـيث يمكن للسائح التمتع بما يتوافر فيه مـن
منــشآت ترفيـهية ورياضــية.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جزيرة جربة
بـين جمـال واحـة غنــاء وبحــر هــادئ
بشـواطئـه الرمليـة تقــع جـزيــرة جـربــة بعـرض الساحل الجنــوبـي شرقي
البلاد التونسـية، وأصبحــت هـذه الجــزيـرة التـي تقع على مشارف الصحراء
محطة متميزة للعديد من السياح بفضل جمال محيطها وهوائها الـــطلـق وما
توفره من راحة وطمأنينة لزائريها، وكذلك بفضـــل البنيـــة الأســـاسية
المتطـــورة فبـــها مطـــار عالمي وطرقات عصرية وعدة فنادق فخمة منصهرة
تماماً في المظهر المعمـــاري الأصيـــل للمنــــازل التقليدية تدعمت منذ
سنوات بإنجاز إحدى عشرة محطة استشفائية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بنزرت
من النـــادر أن تحتل مدينة من المـــدن
الموقــع الاستراتيجي الذي تحــتله بنـــزرت (هيبودياريتوس) الرومـــانية،
فهي الرقعة التي تصل البحر الأبيض المتوســـط بالخلـــيج الطبيعي الهائل
الذي يحمل اسم المدينـــة الملاذ الممتـاز بالنســـــبة للملاحـــة
البـحرية، وهــو الذي جعـــل من بنـــزرت منذ عهـــود بعيـــدة مركز
تجمـــع إنساني مهم توالى فيه القرطــــاجيون والرومـــان والوندال
والبيزنطيون والعرب والأتراك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ولقد أضفى الجسر المتحرك بمدخل بنزرت
مزيداً من الحركية على هذا الموقع الطبيعي، وهي مدينة كلها حيوية وازدهار،
فمدينتها العربية المحتفظة بطابعها الأصـــيل تقدم لزائريها باقة زاهية
بديعة من المساجـــد والأســواق والمنــازل العتـيقة، وشـــوارعها
الملتـوية المتشـابكة ينتهي بك المطــاف فيـــها إلــى المرفـــأ القـــديم
بمقاهيه الطـريفة وقواربه اللطيفة حيث الحركة الدائبة.
أما الجناح العصري من المدينة فإن شوارعه تتمدد وحدائقه تتسع، وقد زاد في
بهجته قصر المؤتمرات الذي يشرف على المدينة في شموخ رائع وهدوء وديع، وتمتد
مـدينــــة بنــزرت شمالاً حتــى الكـورنيــش حـيث تم إنشــاء جهــاز
ســياحي يناسـب جمــال المنطــقة، وهـو يتـكون مـن عــدة فنــادق بها أحدث
التجهيزات والمرافق، أما جنوباً فتمتد حتى شواطئ الرمال اللامتناهية المدى
بين بحر أزرق وغابات صنوبر خضراء.
وفـي أسـواق المـدينة يكتشــف المصطــاف مخــتلف ضروب صناعات بنزرت
التقليـدية، الحـــاوية خـــلاصة تجارب القــــرون المتعاقبة من طرازه
ونسيج زرابي وصناعة حديد مطرق.


المهرجانات والمتاحف
يعد مهـــرجان قرطـــاج من أعرق وأشهر
المهرجـــانات الفنية في تونس، ويجمع بين الموسيقى الشرقية والغربية، ويقام
خلال شهري يوليو وأغسطس من كل
عام بالمسرح الأثري بالمدينة.
إضافـة إلـى ذلك يمكن زيـارة قصر البــارون أرلنجاي الـــذي أصـبح اليــوم
مقــراً لمركز المـوسـيقى العربية، ويحتوي هـــذا القـصر الذي شـيده أحـــد
الأثــرياء الأوروبيــين كعـربـون محـــبة لمديـنة سيدي بوسعــيد على
متحـف بــه العـديد مـن المقتنيات الجـديرة بالمشاهـدة، وكذلك متحـف بـاردو
الـشهير الــذي يقع بقصر يرجـع تاريـخ بـنـــائه إلــى القــرن التاسع
عشـر، ويضـم أكـبر مجــمـوعـة مـن الفـــسيفساء الـرومـانيــة فـي
العـالــم، كــما يمـكن للــزائر حـضــور العــديد مـن المهـرجانات الصيفية
الأخرى مـثــل المهــرجان الدولــي للحــمامات والــذي يجمع بـين
الموسـيـقى والمسـرح ومـهرجـان الجــاز بطـــبرقة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[/size]

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:42 pm

[size=29]مدينة الحمامات


المدينة النائمة على ضفاف المتوسط باتت مركزا سياحيا عالميا يستقطب الملايين سنويا عبر جمعها بين الأصالة والحداثة.

تحولت مدينة الحمامات النائمة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط، في بضع سنوات
إلى "باقة من المتعة" كما يسميها التونسيون. إذ صارت هذه المدينة الصغيرة
قطبا سياحيا عالميا يستقطب ملايين البشر سنويا، وأشهر الشخصيات العالمية
الباحثة عن المتعة والسحر.

وقد زاد المدينة جمالا إنشاء القطب السياحي "ياسمين الحمامات"، الذي جمع
بين فخامة البناء، وعراقة التاريخ العربي الإسلامي. وقد استمد هذا المركب
اسمه من زهرة الياسمين الأسطورية الفواحة، التي تعتبر من أبرز وأجمل رموز
البلاد التونسية.

وكانت انطلاقة هذا المشروع السياحي عام 1989 عندما صدر مرسوم ببعث محطة
سياحية متميزة على مساحة 270 هكتارا. وشهدت المحطة تجديدا واتساعا متواصلا
سنة بعد أخرى، حتى صارت نموذجا استثنائيا، يُمكّن أي شخص من الحلم وقضاء
عطلة مغايرة للسائد والمألوف.

في هذه المدينة المتكاملة والمطلة على المتوسط يمكن للمرء أن يفعل ما يشاء،
يسكن، يأكل، يلهو ويخلد للراحة، يتمتع بالاستجمام والعلاج الطبيعي. فمن
الساحات إلى الأنهج، ومن الأسواق إلى الفنادق، ومن الحمامات المعدنية إلى
الفناءات، ومن الأسوار إلى الديار والحدائق، يمارس رواد المدينة حياة جديدة
كلها متعة وفرح، يجمع بين الطابع المهرجاني الاحتفالي، والتعايش والتعارف،
وبين الرفاهية والصفاء.

في هذه المدينة الخيالية والشبيهة بالمتحف، تترامى قرون وعجائب من الموروث
الحضاري العربي والإنساني، والعادات والتقاليد، والفلكلور، واللوحات
الشعبية الخالدة. وتتوزع فيها فنادق فخمة يقدر عددها بـ54 فندقا، تمثل أحد
أهم الأقطاب الفندقية في البلاد.

ويجد الزائر في هذا القطب السياحي جميع الأشكال والتصورات الهندسية للبلاد
التونسية وللحضارات الإنسانية الأخرى الأوروبية واليابانية والصينية، في
شكل فسيفسائي، يجمع كل إبداعات الإنسان جنبا إلى جنب.

كما يجد الزائر أيضا في مركب "ياسمين الحمامات" جميع أصناف الفنادق.. فنادق
فاخرة وأخرى متوسطة.. نوادي وشقق وحمامات، تقدم آخر ما استجدّ في ميدان
التداوي بمياه البحر، والتداوي بالحمامات البخارية، بالإضافة إلى مفاجآت
لمحبي التزلج على الجليد وملاعب الغولف أو محبي الكازينوهات. وتوفر "ياسمين
الحمامات" حوالي 20 ألف سرير كل عام، أغلبها يصنّف من فئة الممتاز.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فندق الرويال في الحمامات: لراغبي الاستمتاع برحلة استجمام من طراز خاص

جزيرة اصطناعية

في قلب المحطة السياحية "ياسمين الحمامات" توجد أيضا تحفة أخرى شيدت حديثا،
اسمها "المارينا"، وسط 20 هكتارا من المياه، توفر 740 مرفأ للسفن والزوارق
الشراعية، و500 شقة قبالة البحر، و55 فيلا، أغلبها على جزيرة اصطناعية،
شيدت على حافة الميناء، بالإضافة إلى 18 ألف متر مربع من المحلات التجارية،
و30 ألف متر مربع من الحدائق المهيأة.

وتتميز "المارينا" بشهادة من زارها من السياح والمعماريين والرسامين
بأناقتها وسحرها، وتناغم معمارها، وحسن سير مؤسساتها. وقد زادها شهرة
احتضانها للعديد من الحفلات الكبرى عالميا، والعديد من المسابقات الدولية
مثل مسابقات الدراجات النارية الكبيرة.

كما يستقبل "الميناء"، الذي يعد اليوم من بين أجمل الأماكن في ضفاف
المتوسط، عددا من سباقات الزوارق والمعارض البحرية وبعض الأحداث الأخرى ذات
العلاقة بالبحر، مثل المسابقة النسائية للزوارق الشراعية، والتي تعرف
بـ"طريق عليسة"، أو "أليسار"، بانية قرطاج القديمة.

ويقول مهندسو "مارينا" و"ياسمين الحمامات" إنها شيدت لمنافسة المدن
والمناطق السكنية الحديثة في الضفة الشمالية للمتوسط، مثل منتجعات جزيرتي
"صقلية" و"سردينيا" القريبتين، ومدن "كان" و"مونت كارلو" و"سان تروبيز" في
جنوب فرنسا.

وتعتبر "مارينا" الحمامات أهم مشروع عقاري وسكني من هذه الفئة الجديدة، فهو
باكورة المدن المستقبلية، خصوصا وأن موقعه فريد، إذ يمتد بين ساحل البحر
المتميز بنقائه وجماله، وسفوح تلال تكسوها الأشجار الخضراء.

وعلى الرغم من أن الحمامات النائمة في حضن البحر هي إحدى المحطات السياحية
العريقة في تونس، فإن نمط المعمار القديم، الذي اشتهرت به لم يعد مواكبا
للعصر، ولا مستجيبا لأذواق الأجيال الجديدة من المستثمرين ورجال الأعمال.

ومن هذا المنطلق خطط مهندسون تونسيون لإنشاء مدينة سكنية غير بعيدة عن
المدينة التاريخية بقلعتها الشامخة وأسواقها العربية العتيقة وبيوتها
البيضاء الناصعة.

ويعتبر مشروع "مارينا" في الحمامات موصولا إلى اليابسة بجسر وكاسرة أمواج
تمت تهيئتها لتكون فسحة تنتشر على ضفتيها المطاعم والمقاهي والمحلات
التجارية.

وفكرة القناة أو الكاسرة مقتبسة من تراث الفينيقيين، الذين كانوا يشقون
قناة تتوغل في اليابسة ثم تعود إلى البحر لضمان الحماية لسفنهم من الغارات
والعواصف. ولكل فيلا من فلل "مارينا" الفخمة إطلالة مباشرة على البحر من
الواجهة الخلفية للبيت، وفيها موقع خاص لليخت أو الزورق الخاص، فيما يوجد
"كراج" للسيارات على الواجهة الأمامية.

وعلى مشارف "ياسمين الحمامات" توجد "قرطاج لاند"، وهي مدينة ألعاب ترفيهية،
تمتد على مساحة خمس هكتارات، وترتكز على الخيال الجماعي، مساهمة في إعادة
إحياء أساطير وحكايات الطفولة، مستغلة التاريخ والموروث الحضاري العربي
لإنعاشه وإبرازه من جديد. وتقدم "قرطاج لاند" لزائريها 18 فضاء ترفيهيا
ومكانا للألعاب المثيرة، مثل "رحلة حانون" و"الأخوة بربروس" و"مغامرات علاء
الدين"، وغيرها، اعتمادا على الخيال الخصب وبعض مما بقي في الذاكرة
الشعبية من غرائب القصص والمغامرات والحروب.


قلب نابض


ويعتبر الميناء، الذي تنام على حافته المدينة الساحرة القلب النابض للمجمع
السكني الجديد، فمنه تنطلق فسحة للمترجلين على طول كاسرة أمواج عريضة،
تحاذي القناة البحرية الدائرية، وتنتشر على جانبيها المطاعم والمقاهي
ومحلات الأكلات السريعة، المطلة على حوض الميناء. ويشتمل المجمع على سوق
على الطراز العربي القديم، يضم محلات الحرفيين، الذين يصنعون الأواني
الفخارية والمشغولات التقليدية، إضافة لـ"سوبر ماركت" ومطاعم حديثة.

ويمكن تلخيص الميزات الأساسية للميناء في خمسة عناصر أولها قرب الميناء
الترفيهي، الذي يتميز بفرادة موقعه المطل على قلب المتوسط، فهو لا يبعد سوى
40 ميلا عن مدينة تونس العاصمة، و60 ميلا عن جزيرة صقلية الإيطالية.

ويتسع الميناء لـ700 يخت وزورق، مع توافر جميع التجهيزات ووسائل الاتصال
والتموين اللازمة في المساحات الملحقة به، مما جعله أهم ميناء ترفيهي في
الضفة الجنوبية للمتوسط.

والميزة الثانية للمشروع أنه قريب من الحمامات، ومنفصل عنها في آن معا، وهي
التي تحمل على جبينها بصمات الأندلسيين، منذ أن فتحت ذراعيها لاستقبال
المهاجرين المطرودين من شبه الجزيرة الإيبرية في القرن السادس عشر، فجددوا
عمارتها، وأدخلوا تقنيات زراعية وأنظمة ري متطورة إلى أراضيها الخصبة.

ويستطيع المولعون بالتاريخ زيارة المدينة التاريخية الأنيقة بقلعتها
وأسواقها وبيوتها وصياديها، مثلما يستطيعون زيارة القيروان والمنستير وسوسة
وتونس، وهي مدن تاريخية لا تفصلها عن المشروع سوى ساعة واحدة بالسيارة.

والميزة الثالثة هي وجود ملعبي غولف كبيرين في محيط المشروع، وهما ملعبان
يستقطبان فئات عليا من السياح الغربيين وحتى اليابانيين على مدار السنة.
وتتمثل الميزة الرابعة في كونه يقع على مشارف المدينة السياحية "ياسمين" في
الطرف الجنوبي للحمامات، إذ لا يحتاج سكان الفلل والشقق لأكثر من عشر
دقائق سيرا على الأقدام ليجدوا أنفسهم في قلب محطة سياحية حديثة، تضم فنادق
فخمة من فئتي 4 و5 نجوم ومطاعم وملاهي وكازينو.

أما الميزة الخامسة فهي سهولة التملك للعرب والأجانب، إذ لا توجد قيود
صارمة على شراء العقار، وأن هناك تسهيلات كثيرة. وتمنح البنوك التونسية
قروضا للتمليك تصل إلى 60 في المائة من سعر العقار، تسدد على مدى 7 إلى 15
عاما.

كلّ ما يوجد في هذه المدينة الساحرة جذاب ومثير أبدعته أياد تونسية خالصة،
وجعلته محطّة عالمية، رسمت أغلب معالمها، وزينت أطرافها بالزهور والورود،
وأضيئت جميع طرقاتها وشوارعها، حتى أصبحت نموذجا فريدا لا يمكن الاستغناء
عنه.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:43 pm

[center][size=25]ولاية تطاوين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عروس الصحراء

ولاية تطاوين هي إحدى ولايات الجمهورية
التونسية الـ24. تقع الولاية في أقصى الجنوب التونسي حيث تحدها كل من
الجزائر غربا وليبيا شرقا كما تحدها من شمال ولايات مدنين، قابس وقبلي
شمالا.وهي من أعرق المساحات التي أكتشف مؤخرا فيها آثار وبقايا الديناصورات
بأنواع مختلفة بجهة غمراسن والمناطق الجبلية على إثر الدراسات الجيولوجية
والأركيولوجية المعاصرة .وهي مدينة حيثة التكوين من حيث المدنية والتنمية
أي أنها أحدثت كولاية سنة 1981 في عهد الرئيس الحبيب بورقيبة ثم نالت حظها
من التنمية الشاملة في عهد الرئيس زين العابدين بن علي حيث تكونت نواة
جديدة للمدينة وتوسع النمو الحضري والسكاني والإقتصادي والسياحي ليبلغ عدد
سكانها حسب تعداد 2004 150 ألف ساكن وتضم عديد المؤسسات الإقتصادية كمصنع
الجبس والآجر و آبار البترول بالبرمة والمساحات الشاسعة من الكثبان الرملية
التي تحوي مائدة مائية ثرية بالإضافة إلى البينية السياحية كشنني
والدويرات وغمراسن وقصر أولاد دباب والمهرجانات الثقافية كمهرجان القصور
الصحراوية ومؤسسات الشباب كدار الشباب بتطاوين التي تعنى بالأنشطة الشبابية
والترفيهية كالإعلامية والأنترنات والسينما والمسرح والموسيقى والرحلات .
الخريطة


لمحة عن تاريخ تطاوين
عرفت ولاية تطاوين والجنوب الشرقي عموما الحضور البشري منذ أقدم العصور
ويتجلي ذلك فيما تم أكتشافه خلال السنوات الأآخيرة من محطات ما قبل تاريخية
متمتيزة فبالأضافة الي المؤشرات العديدة الدالة علي أن الصحراء في الجنوب
الشرقي كانت عامرة بالسكان في العصور الغابرة كما يؤكد ذلك وجود لرؤوس سهام
و بعض الأدوات الحجرية المتنوعة حول محطة "تيارات" وفي عمق الصحراء تشير
الدراسات الي وجود محطات ما قبل تاريخية في كل من وادي "عين دكوك" وفي
منطقة "جرجر" و "الدويرات" علي أن أهم الأكتشافات في هذا المجال هي 3محطات
ما قبل تاريخية متميزة في عمق شعاب غمراسن وهي محطة "أنسفري"و "طاقة حامد"
و" شعبة المعرك" بين 1987 و1995 وهذه المحطات عبارة عن كهوف صخرية تحمل علي
جدرانها و سقوفها رسوما جدارية يرجع تاريخها الي ما قبل خمسة آلاف عام قبل
الميلاد وتحتوي علي مشاهد من الحياة اليومية و المعتقدات السائدة في ذلك
الزمن عند متساكني هذه الجهة

كما عرفت ولاية تطاوين الحضارة الرومانية بصفتها جهة حدودية بين مجال سيطرة
السيطرة الرومانية ومجال القبائل البربرية المستقلة في أطراف الصحراء
وتبعا لذلك أنشأ الرومان في هذه الجهة عدة منشاءات ذات صبغة دفاعية مثل
الحصون كحصن "تلالت" وحصن "رمادة" وفي نفس الوقت أنشأالرومان عدة منشآت
زراعية كالسواقي و السدود ماتزال آثارها الي اليوم. وعرفت ولاية تطاوين
الفتح الاسلامي الذي تم عبر الجادة الكبري أو سهل جفارة وذلك مع آواسط
القرن السابع ميلادي وفي ملرحلة أولي دفع هذا الفتح بالقبائل البربرية
مثل"رفجومة" و"لواته" و"مطغرة" و"رتاتة" و"هوارة" الي الأحتماء بالحصون في
أعالي الجبال وترك السهل للفاتحين ونتج عن ذلك تشييد قري جبلية وقلاع في
قمم الجبال مثل "شنني"و"قرماسة"و"الدويرات" وبحكم تواصل الفتح الأسلامي
وتدفق العنصر العربي وخاصة بعد الحركة الهلالية و استقراربعض القبائل
العربية في الجنوب الشرقي مثل "أولاد دياب" و "المحاميد" تفاعلت هذه
القبائل البربرية مع الفاتحين فأنصهر العنصرين البربري والعربي وتخلي
العنصر العربي عن حياة الترحال وأنشأت في مرحلة أولي القصور الجبلية ثم
القصور السهلية وهي عبارة عن معاقل للأحتماء والتحصن في بداية أمرها ثم
تحولت الي مواضع لتخزين المنتوجات الفلاحية بأنواعها وفي العصور الحديثة
اصبحت نواة للحياة الحضرية حيث نشأت حولها مدن
كتطاويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صور من تطاوين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


دليل الطرقات

تتألف مدينة تطاوين من ثلاثة أجزاء يربطها جسرا

الجزء الأول : مدينة تطاوين من
المدخل الجنوبي الغربي تغلب جبال و لا يزال يعرف عند العامة "بفم تطاوين" .
يقصدها الناس من كل مكان لزيارة ضريح الولي الصالح "عبدالله بوجليدة".

ساحة ذاكرة الأرض


الجزء الثاني :
مدينة تطاوين المركز وتمثل أكبر كثافة سكانية وتوجد بها الأسواق وبعض
المصالح الإدارية منها مقري معتمديتي تطاوين الشمالية وتطاوين الجنوبية
.

الجزء الثالث : حي7 نوفمبر ويعرف بتطاوين الجديدة التي أحدثت بمواصفات عصرية و يضم جل المصالح الإدارية الجهوية .

ساحة البيئة

وبين المدينتين يمتد حي المهرجان على مساحة كبيرة جزء
منها مخصص للتظاهرات الثقافية و التي من أهمها المهرجان الدولي للقصور
الصحراوية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وسط مدينة تطاوين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تمثل الفلاحة وخاصة الزراعات الموسمية وتربية الماشية أهم نشاط إقتصادي لأهالي المنطقة . يتميز مناخها بطقس حار في فصل الصيف .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من متحف المدينة

أما تاريخ المدينة فيمتد إلى مئات آلاف السنين كما تدل على ذلك الحفريات والنقوش التي وجدت في عدد من المواقع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
و التي أظهرت أشكالا ديناصورية ومساكن بربرية وعينات من
المتحجرات والمعدات القديمة. وقد ثبت أن هذه الحضارات كانت الرومانية
والبربرية ثم العربية الإسلام


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[/size]

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الشوق
مشرفة عامة


نوع المتصفح:
مهنتكي :
مزاجي:
جنسيتكي: جزائرية
الابراج: الدلو
علم بلدي:
الجنس: انثى دعآآكي:
عدد المساهمات: 339
العمر: 13

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن تونس   الأحد ديسمبر 19, 2010 6:45 pm

[size=25]دوز بلد الواحات

تعد مدينة دوز حوالي 40 ألف نسمة يتوزعون بين معتمديتي دوز الشمالية
والجنوبية وبلديتي دوز والقلعة، وهي تقع في الجنوب الغربي للبلاد التونسية
في مناخ صحراوي جاف حول واحات النخيل وعدد من القرى.
ينحدر سكان دوز من قبيلة بني سليم التي وصلت بلاد إفريقية مع زحف بني هلال.
ويرجح المؤرخون أن السكان الأصليين لهذه المنطقة من بلاد نفزاوة يعود إلى
البربر في منطقتي القلعة ونويل، وهي مناطق قديمة قياسا بتاريخ وصول بني
سليم وأساسا قبيلتي المرازيق والعذارى.
وفي الحقيقة فإن هذا التقسيم القبلي لم يعد له وجود في الواقع اليومي إذ
اندمج السكان منذ قرون ليشكلوا مدينة واحدة ممتدة الأطراف في اتجاه جبال
مطماطة شرقا ومدينة جمنة وقبلي شمالا وفي اتجاه الصحراء الكبرى غربا.




ويعد المؤرخ العلامة المرحوم أمحمد
المرزوقي أشهر من تناول بالدرس تاريخ المنطقة وسكانها. ومن بين الكتب التي
تناول فيها رحمه الله أصول المرازيق وأصل التسمية كتاب "ثورة المرازيق"
الذي ألفه بالاشتراك مع المرحوم علي المرزوقي ضمن سلسلة "أبطال ومعارك"
وصدر عن دار بوسلامة للطباعة والنشر والتوزيع سنة 1979. ومن أهم ما جاء في
الكتاب عن تاريخ قدوم بني سليم إلى إفريقية:
"وقد نزلت من بني سليم أحياء عظيمة أرض مصر سنة 109 هـ وامتدت أحياؤهم إلى
أرض برقة حتى استنجد بهم بنو عمهم من هلال سنة 443 هـ فاندفعوا إلى إفريقية
التونسية في جماعات كثيرة لم يقف أمامها شيء، وبفضل بني سليم انتصر
الهلاليون على المعز بن باديس الصنهاجي قرب جبل حيدرة سنة 444 هـ. ولم يكد
الأعراب يحتلون المدن التونسية واحدة بعد الأخرى ويخرجون المعز من القيروان
سنة 449 هـ حتى دب الخصام بين الحيين هلال وسليم واندلعت الحرب بينهما
فتغلب بنو سليم على كامل الجنوب التونسي حيث يوجدون إلى الآن، وانحاز بنو
هلال إلى الشمال ثم اندفعوا إلى المغرب".
ويذكر العلامة أمحمد المرزوقي أن أغلب المؤرخين وخصوصا ابن خلدون يرد أصل
أبناء مرزوق الذي جاء منهم المرازيق إلى امرئ القيس بن بهثة بن سليم بن
منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
وإن كان ابن خلدون يقول إن مضارب أبناء مرزوق أو المرازيق كانت في مصراتة
ولبدة ومسلاتة وعدة أماكن من التراب الليبي فإن أمحمد المرزوقي يذكر أنه
وجد أحياء كثيرة من المرازيق عبر رحلاته في مصر مثل الجيزة والأهرام وقد
وجد لديهم تشابه كبير مع مرازيق دوز في اللهجة والتقاليد الملامح مما جعله
يرجح وحدة الأصل القبلي وأن المرازيق قد كونوا عدة تجمعات قبلية في رحلتهم
من الجزيرة العربية ضمن بني سليم نحو إفريقية.
أما عن مدينة دوز، فيقول المرزوقي إن أصلها روماني أو أنها لاتينية كلفظة،
وأن العرب لما دخلوها حافظوا على اسمها. ويضيف أن المرازيق قد اختاروها
لأنها كانت تجمع لهم بين شيئين ضروريين لدى العرب وهما الصحراء والواحات،
إذ تقع مدينة دوز على تخوم الصحراء الكبرى ليس مرعى لإبلهم وأغناهم فقط، بل
نمط حياة ورثوه عبر القرون منذ كانوا في الجزيرة العربية. أما في الواحات
فيجدون المكان لزراعة النخيل الذي هو من فلاحة العرب الشهيرة.
ويتبين مع مرور الزمن أن عائلات وقبائل أخرى كثيرة قد استقرت في المنطقة مع
المرازيق استئناسا بهم لأنهم كانوا معروفين بالمسالمة وحسن المعشر وكانوا
أصحاب زوايا وعلم وليسوا أصحاب حروب أو غارات. ويقول العلامة أمحمد
المرزوقي رحمه الله إن المرازيق احتفظوا بأخلاقهم الأصلية مثل الشجاعة
والكرم وسرعة الغضب وسرعة الرضا وحب القصص والشعر وألوان الأدب، وجاء في
كتابه "ثورة المرازيق": "وعلى ذكر حبهم للشعر نستطيع أن ندعي بلا منازع أن
هذه القبيلة قد نبغ فيها كثير من الشعراء الفحول الذين عرفوا بالبلاغة وحسن
الصياغة والحكمة وجزالة اللفظ والمعنى".
ويذكر المرزوقي أن لهجة المرازيق من اللهجات القريبة من الفصحى، وأن الكلام
الذي يتحدثونه لا يقل فصيحه عن ثمانين بالمائة خاصة إذا ارتحلوا إلى
الصحراء في الربيع فإن كلامهم يكاد يكون كله فصيحا.
غير أن البداية الحقيقية لاستقرار السكان حول ضريحي الوليين الصالحين حمد
الغوث وعمر المحجوب وتشكل المدينة تعود إلى سنة 1910 إثر تأسيس السوق
وإحياء الواحات القديمة التي تحولت الآن إلى مجال للاستثمار السياحي بما
توفره من جمال طبيعي أخاذ.


دوز اليوم
شهدت مدينة دوز في الأعوام الأخيرة تمددا عمرانيا كبيرا مما تطلب تقسيمها إلى معتمديتين: دوز الشمالية ودوز الجنوبية.
دوز الشمالية:
الموقع: تقع معتمدية دوز الشمالية في أقصى الجنوب الغربي للبلاد التونسية
المناخ: صحراوي جاف
المساحة: 3531 كم مربع
الحدود
شمالا: معتمدية قبلي الجنوبية
جنوبا: ولاية تطاوين
شرقا: ولايات قابس، مدنين وتطاوين
غربا: معتمدية دوز الجنوبية المحدثة
عدد السكان: 25263 نسمة
التقسيم الإداري:
5 عمادات هي: القلعة، دوز شرقي، العبادلة، العوينة الشمالية والعوينة الجنوبية
بلديتان: دوز والقلعة
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معلومات عن تونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*~*~ سـارونـه للبنـاتـ فقطـ~*~*  :: سارونه~ْللسياحة ْ~ :: السياحة في البلدان ~العربية ~-